مقالات

فحص سيستاتين سى Cystatin C Test

Cystatin C Test


وصف هذا الفحص
سيستاتين سى (cystacin c) هو بروتين صغير نسبيا يتم إنتاجه عل ى مستوى كامل الجسم بواسطة جميع الخلايا التى تحتوى على نواة ، و يوجد فى العديد من سوائل الجسم ، بما فى ذلك الدم. يتم إنتاجه و ترشيحه (فلترته) بواسطة الكليتيْن ، و يتم حرقه بمُعدّل ثابت.
♦ يقوم هذا التحليل بقياس كمية بروتين سيستاتين سى فى الدم بغرض المساعدة فى تقييم وظائف الكُلى.
♦ يتم ترشيح بروتين سيستاتين سى إلى خارج الدم بواسطة الكُبيْبات (glomeruli) ، و هى تجمُّعات من الأوعية الدمويّة توجد فى الكليتيْن تسمح للماء و المواد المُذابة و الفضلات بالمرور عبر جُدرانها بينما تحتفظ بخلايا الدم و البروتينات الأكبر حجما. ما يمر من خلال جُدران الكُبيْبات يُكوّن سائل الترشيح. من خلال هذا السائل تقوم الكليتان بإعادة امتصاص بروتين سيستاتين سى و الجلوكوز و مواد أخرى.
♦ يتم حمل السائل المُتبقّى و الفضلات إلى المثانة و طرده على هيئة بول. عندئذ يتم حرق بروتين سيستاتين سى الذى تم إعادة امتصاصه و لا يعود إلى الدم مرة أخرى.
إن المُعدّل الذى يتم به ترشيح (فلترة) السائل يُدعَى مُعدّل الترشيح الكُبيْبى (glomerular filtration rate – GFR). يؤدى القصور فى الأداء الوظيفى للكُلى إلى انخفاض مُعدّل الترشيح الكُبيْبى (GFR) و زيادة بروتين سيستاتين سى و الفضلات مثل الكرياتينين (creatinine) فى الدم.
♦ عندما تعمل الكليتان بشكل طبيعى ، تكون تركيزات بروتين سيستاتين سى فى الدم مُستقرة ، و لكن عند انهيار الأداء الوظيفى للكُلى تبدأ التركيزات فى الارتفاع. تحدث تلك الزيادة عندما ينخفض مُعدّل الترشيح الكُبيْبى (GFR) و غالبا ما تكون تلك الزيادة قابلة للكشف عنها قبل أن يكون هناك انخفاض قابل للقياس فى مُعدّل الترشيح الكُبيْبى (GFR).
♦ لأن مستويات بروتين سيستاتين سى تتذبذب مع التغيُّرات الحاصلة فى مُعدّل الترشيح الكُبيْبى (GFR) ، فهناك اهتمام بإجراء تحليل بروتين سيستاتين سى كطريقة لتقييم وظائف الكُلى.
♦ تشمل التحاليل المُستخدمة حاليا تحليل الكرياتينين (creatinine) ، و هو منتج ثانوى لعملية أيْض العضلات (التمثيل الغذائى) يتم قياس مستوياته فى الدم و فى البول ، و تحليل اليوريا فى الدم (blood urea nitrogen – BUN) ، و اختبار مُعدّل الترشيح الكُبيْبى (eGFR) (و هو تقدير مُعدّل الترشيح الكُبيْبى من خلال مستوى الكرياتينين فى الدم).
♦ على عكس الكرياتينين ، فإن بروتين سيستاتين سى لا يتأثر بشكل ملحوظ بكتلة العضلات (و بالتالى ، الجنس أو العُمر أو العِرق أو النظام الغذائى) ، مما أدّى إلى فكرة استخدامه كدليل أكثر دقة على وظائف الكُلى ، و يتم استخدامه للحصول على تقديرات أكثر دقة لمُعدّل الترشيح الكُبيْبى (GFR).
بينما توجد العديد من البيانات المُتزايدة و الدراسات التى تدعم استخدام تحليل بروتين سيستاتين سى ، إلا أنه ما زال هناك درجة من عدم التأكُّد بخصوص متى و كيف ينبغى استخدامه. مع ذلك ، فلقد أصبح هذا التحليل أكثر انتشارا الآن و يتم اتخاذ خطوات تجاه وضع مُعايرة قياسيّة لنتايجه.

استحدامات هذا الفحص

♦قد يُستخدم تحليل بروتين سيستاتين سى (cystacin c) كبديل لتحليل الكرياتينين (creatinine) و تحليل تصفيَة الكرياتينين (creatinine clearance) بغرض فحص و مُراقبة قصور وظائف الكُلى فى أولئك المُصابين أو المُشتبه فى إصابتهم بمرض فى الكُلى.
♦ قد يكون إجراء هذا التحليل مُفيدا خصوصا فى تلك الحالات التى تكون فيها قياسات الكرياتينين غير دقيقة ، على سبيل المثال ، فى أولئك المُصابين بمرض تليُّف الكبد (liver cirrhosis) ، أو فى الأشخاص البُدناء جدا ، أو فى أولئك ممن يُعانون من سوء التغذية ، أو ممن لديهم كتلة عضليّة صغيرة.
♦ قد يكون قياس بروتين سيستاتين سى مُفيدا أيضا فى الكشف المُبكّر عن الإصابة بمرض فى الكُلى حينما قد تظهر نتائج التحاليل الأخرى طبيعية و لا يُعانى الشخص المُصاب من أى أعراض مرضيّة.
♦ يقوم الباحثون باستكشاف الاستخدامات الأخرى لتحليل بروتين سيستاتين سى ، مثل استخدامه بمُفرده أو بالترافُق مع تحليل الكرياتينين فى الدم لتقدير مُعدّل الترشيح الكُبيْبى (GFR).
♦قامت دراسة حديثة باكتشاف أن مُعادلة حساب مُعدّل الترشيح الكُبيْبى (eGFR) التى تتضمّن كلا من الكرياتينين و بروتين سيستاتين سى معا تكون أكثر دقة عن تلك التى تستخدم أحدهما مُنفردا
♦ و يُمكن استخدامه للتأكيد على الإصابة بمرض مُزمن فى الكُلى (hronic kidney disease – CKD) فى الأشخاص ممن لديهم مُعدّل الترشيح الكُبيْبى (eGFR) قريبا من 60 ، و هو مؤشّر على بدء الإصابة بمرض مُزمن فى الكُلى (CKD).

♦ بالإضافة إلى الإصابة بقصور فى وظائف الكُلى ، فإنه يرتبط أيضا بازدياد خطر الإصابة بأمراض القلب و الأوعية الدمويّة و بمرض فشل القلب (heart failure) فى البالغين الأكبر سِنا.

متى يُطلب إجراء هذا التحليل؟

♦ تحليل بروتين سيستاتين سى يحصد قبولا واسعاحيث تؤكّد الدراسات على فائدته الكبيرة خاصةً كدليل مُبكّر و دقيق على الإصابة بأمراض الكُلى المُزمنة (CKD).
♦ قد يُطلب إجراؤه عندما يُصاب شخص ما أو يُشتبه فى إصابتة بمرض يؤثر أو يُحتمل أن يؤثر على وظائف الكُلى و يقلّل من مُعدّل ترشيح (فلترة) الكُلى للشوائب من الدم ، و هو مُعدّل الترشيح الكُبيْبى (GFR).
♦قد يُطلب إجراؤه عندما يكون الطبيب المعالج غير راضى عن نتائج التحاليل الأخرى ، مثل تحليل الكرياتينين (creatinine) و تحليل تصفيَة الكرياتينين (creatinine clearance) ، أو عندما يرغب فى الكشف المُبكّر عن الإصابة بقصور وظائف الكُلى لا سيّما فى كبار السِن ، و/أو عندما يرغب فى مُراقبة الخلل الموجود بمرور الوقت.
♦لا زالت الأبحاث جارية لتعلُّم المزيد حوْل بروتين سيستاتين سى كمؤشّر على خطر الوصول إلى المرحلة الأخيرة من مرض الكُلى ، و مرض فشل القلب ، و الوفاة. لقد اكتشفت الدراسات أيضا أنه على اختلاف الأشخاص ، فإن بروتين سيستاتين سى يُمكنه أن يُحسِّن من عملية تقدير مُعدّل الترشيح الكُبيْبى (GFR) عندما يتم إدراجه فى المُعادلة الحسابيّة مع الكرياتينين فى الدم.

تفسير النتايج المخبريه لهذا التحليل

♦ يرتبط وجود مستوى مرتفع من بروتين سيستاتين سى فى الدم بانخفاض مُعدّل الترشيح الكُبيْبى (GFR) و بالتالى وجود قصور فى وظائف الكُلى. حيث أن بروتين سيستاتين سى يتم إنتاجه على مستوى كامل الجسم بمُعدّل ثابت و تتم إزالته و حرقه بواسطة الكليتيْن ، فينبغى أن يظل مستواه مُستقرا فى الدم إذا كانت الكُلى تعمل بكفاءة و مُعدّل الترشيح الكُبيْبى (GFR) طبيعيا.
♦تُرجّح الدراسات الحديثة بأن المستويات المرتفعة من بروتين سيستاتين سى قد تُشير إلى ازدياد خطر الإصابة بمرض فى القلب و بمرض فشل القلب و بالسكتة الدماغيّة و بالوفاة

=========================.

دكتور/حيدر المعمري