دراسة حديثة تكشف الآلية الخلوية التي تساعد من خلالها الحمية الغذائية على تحسين الصحة والعيش لمدة أطول

دراسة حديثة تكشف الآلية الخلوية التي تساعد من خلالها الحمية الغذائية على تحسين الصحة والعيش لمدة أطول

الشيخوخة هي المصير الذي ينتظر جميع الكائنات والخلايا الحية مع تقدمها في السن، وهي ترتبط بالعديد من الأمراض مثل الخرف، والسرطانات، وأمراض الاستقلاب وغيرها. وقد أظهرت العديد من الدراسات السابقة بأن الحفاظ على الرشاقة وتجنب زيادة الوزن، والذي يكون من خلال اتباع نظام غذائي صحي، وممارسة التمارين الرياضية، وتجنب الإفراط في تناول الطعام، يساعد على درء مخاطر الشيخوخة وتأخير حدوثها. إلا أن الآلية الخلوية لهذا الأثر الإيجابي بقيت مجهولة.

وقد تمكن فريق بحثي من معهد سالك Salk Institute بولاية كاليفورنيا الأمريكية من اكتشاف الآلية الجينية التي يمكن للحد من وارد السعرات الحرارية أن يساعد على تأخير شيخوخة الخلايا.

اشتملت تجربة الباحثين على عدد من الجرذان جرى توزيعها في مجموعتين. قُدم للجرذان في المجموعة الأولى طعام يحتوي على سعرات حرارية أقل بنسبة 30% من الجرذان في المجموعة الثانية، ثم متابعة ومراقبة هذه الجرذان من عمر 18 شهراً حتى عمر 27 شهراً (وهو ما يوازي عند البشر العمر 50 حتى 70 عاماً).

قام الباحثون بأخذ عشرات العينات النسيجية من مختلف أنحاء الجسم عند كلا المجموعتين من الجرذان، مرة في بداية التجربة ومرة أخرى عند نهايتها، وذلك بهدف مقارنة النشاط الجيني على المستوى الخلوي. وجد الباحثون بأن الجرذان في المجموعة الأولى (مجموعة الحمية) قد تراجع لديها مستوى الالتهاب في الجسم وفرط ردة الفعل المناعية (التي تترافق مع أمراض المناعة الذاتية)، كما إن الجرذان في مجموعة الحمية عاشت لمدة أطول، وتأخرت إصابتها بأمراض الشيخوخة. كما لاحظ الباحثون بأن النشاط الجيني الخلوي عند الجرذان في مجموعة الحمية كان يشابه بدرجة كبيرة النشاط الجيني الخلوي عند الجرذان الفتية.

ويحاول الباحثون الآن توظيف نتائج الدراسة في اكتشاف أدوية يمكن أن تساعد على تأخير الشيخوخة وزيادة المعدل الوسطي للأعمار.

جرى نشر نتائج الدراسة مؤخراً في مجلة الخلية Cell، ويمكنكم الاطلاع على الورقة البحثية على الرابط:

[ads4]

المصدر: البيان الصحفي الصادر عن معهد سالك بكاليفورنيا:

47 ردود

التعليقات مغلقة