اختبار ما بعد الجماع ( PCT ( post coital test

اختبار ما بعد الجماع ( PCT ( post coital test

اختبار ما بعد الجماعة  (  PCT ( post coital test

سبب فى تأخر الحمل عند السيدات قد يغفل عنه الكثيرين وقد يهمله الاطباء برغم من
اهميته وتسببه فى تاخر الحمل عند بعض السيداتوهو اختبار يسمى او يعرف اختبار ما بعد الجماع (post coital test) بحيث يتم تحديد يوم التبويض حسب ميعاد الدورة الشهرية، بأخذ عينة من المِهبل وأخرى من عنق الرحم، ويتم الكشف عن وجود حيوانات منوية أم لا، فإذا كانت هناك حيوانات منوية بشكل سليم وبحركة سليمة فيعني ذلك أنه ليست هناك مشكلة عند الزوجة من حيث السائل المفرز من عنق الرحم، وتكون المشكلة في السائل المنوي

وأما عند غياب الحيوانات المنوية حول عنق الرحم أو وجودها في صورة ميتة أو غير متحركة فهذا يعني وجود مشكلة في السائل المحيط بعنق الرحم، والذي يفرز أجساماً مضادة فيمنع اختراق الحيوانات المنوية لعنق الرحم، وهو ما قد يؤدي إلى اللجوء إلى التلقيح الصناعي، ولكن قبل هذا لا بد من إعادة الاختبار عدة مرات لتأكيد التشخيص.

[ads3]

ومن هنا نكتشف انه قد يكون عند المراه بويضات ناضجه وجيده ويكون تحليل الزوج جيد جدا لكن لا يحدث حمل

بسبب وجود بعض الاجسام المضاده التى تكون فى السائل المحيط بعنق الرحم وتقوم هذه الاجسام المضاده بقتل الحيوانات المنويه قبل ان تصل الى قنوات فالوب فلا يحدث اخصاب من اساسه
واحيانا تكون هذه الاجسام المضاده فى السائل المنوى الخاص بالزوج نفسه فتقوم ايضا بقتل الحيوانات المنويه

عمل اختبار (immunobead test)؛

وهذا الاختبار يوضح هل توجد أجساماً مضادة متعلقة بالحيوانات المنوية (“ASA ” “antisperm antibodies”) أم لا؟ بحيث تُؤخذ عينة من السائل المنوي ويتم إضافة بعض المواد إليها، وبالفحص يتضح وجود أجسامٍ مضادة أم لا.
وقد يمنع حدوث حمل ايضا اضافه الى وجود اجسام مضاده هو وجود التهابات فى عنق الرحم او وجود عيوب خلقيه ومشاكل عنق الرحم هذه كلها تؤدى الى عدم حدوث حمل برغم من وجود بويضه جيده وحيوان منوى جيد ومشاكل عنق الرحم تنقسم الى

العيوب الخلقيه:

قد تكون ضيقا او زياده فى استطالته اكثر من اللازم او يكون الرحم مقلوبا

التهابات عنق الرحم:

عنق الرحم بالالتهابات تلعب دورا مهما فى عملية تأخر الانجاب ، وخصوصا إذا كانت الالتهابات مزمنة .. ومن الالتهابات التى تنتشر هذه الأيام بشكل ملحوظ فى كثير من بلاد العالم وخصوصا مصر هى الناتجة عن إصابة عنق الرحم بميكروب الكلاميديا وتؤثر هذه الإلتهابات على حيوية الحيوانات المنوية بالاضافة إلى تغيير البيئة المحيطة بها ،، وبالتالى تؤدى إلى ضعفها أو موتها قبل الوصول إلى الأبواق
السائل المخاطى بعنق الرحم:
يلاحظ أيضا أن السائل المخاطى الموجود بعنق الرحم الذى يفرز بواسطة الخلايا المبطنة لجدار عنق الرحم يلعب هو الآخر دورا مهما فى عملية الإنجاب ….. لأن لة مواصفات خاصة من حيث الكمية واللزوجة والخواص لكى يسمح بمرور الحيوانات المنوية دون عقبات . والواقع أن هذا السائل يتأثر بالهرمونات التى تفرز بواسطة المبيض ، ولذلك يستخدم هذا السائل المخاطى فى الكشف عن سلامة المبيض وعملية التبويض …. فأثناء عملية التبويض تحدث تغيرات فى هذا السائل من حيث الخصائص الطبيعية مثل الكمية ونسبة اللزوجة ، كما تطرأ علية تغيرات بالنسبة للتركيب الكيميائى للسائل مثل نسبة البروتين والسكريات والأنزيمات الموجودة به.
وأحيانا تفرز الخلايا المبطنة لعنق الرحم أجساما مضادة للحيوانات المنوية وتؤدى هذه الاجسام إلى موت الحيوانات المنوية قبل وصولها إلى قناة فالوب ! كما أن بعض الأورام الحميدة بعنق الرحم تؤثر على عملية الإنجاب نتيجة إنسدادة مثل وجود لحمية بعنق الرحم أو وجود ورم ليفى صغير أو ” أندومتريوزيس ” وهو مرض يتلخص فى وجود الجدار المبطن للرحم فى منطقة عنق الرحم.
من هنا يتضح أن عنق الرحم يلعب دورا مهما فى عملية الإنجاب …. ورغم أن وسائل الكشف علية وتشخيص المشاكل التى تصيبة وعلاجها أصبحت سهلة ، إلا أن الكثيرين من الاطباء يهملون دور عنق الرحم ، ويركزون فى التشخيص على الأسباب الاكثر شيوعا مثل التبويض أو فحص الابواق … ويتم فحص عنق الرحم بواسطة المنظار المهبلى العادى أثناء الكشف الروتينى ، ويتم قياس عنق الرحم بواسطة المجس الرحمى ….. كما يتم فحص السائل المخاطى الموجود بعنق الرحم ، والكشف عن وجود أجسام مضادة ، وعمل مسحة لمعرفة نوع الالتهابات الموجودة
لوقت المناسب لأخذ العينة هي فترة محددة وهي فترة التبويض حيث أن عنق الرحم في هذه الفترة يفرز مادة شفافة، غزيرة، مرنة، ذات كثافة قليلة تسهل مرور الحيوانات المنوية إلى الجهاز التناسلي العلوي لإتمام عملية التلقيح.
وبالتالى يتم عمل هذة العينة قبل يوم الاباضة بيوم او يومين
تؤخذ العينة بعد 6-10 ساعات بعد الجماع وتفحص تحت المجهر لتقدير قوة الحيوانات المنوية ومدى مرونة المخاط في عنق الرحم.
مخاط عنق الرحم يفرز بواسطة خلايا تتواجد فيه تسمى الخلايا المنتجة للمخاط، وعندما تقترب موعد الاباضة ويكون إفراز المبيض للاستروجين في قمته، ترتفع كمية المخاط المحتوي على الماء. حيث تزيد مرونته وتقل لزوجته، بالإضافة لذلك فمخاط عنق الرحم يحتوي على مواد في مرحلة اقتراب التبويض وهذه المادة سبب وجودها زيادة مستوى الأملاح والماء المتفاعل مع البروتين المتواجد في مخاط الرحم، وهذا دليل غير مباشر على زيادة نسبة الإستروجين. ازدياد المرونة، ووجود المواد، ونقص في اللزوجة كل هذا يُحسن من بقاء الحيوانات المنوية في فترة الاباضة حية في عنق الرحم لمدة تصل الى 72 ساعة او اكثر . أما بعد الاباضة فإن مستوى البروجسترون يرتفع حيث تفقد إفرازات عنق الرحم مرونتها مما يقلل من حياة الحيوانات المنوية في عنق الرحم.

إذا استطاع الاطباء رؤية 15-20 من الحيوانات المنوية فإن النتيجة تكون جيدة، وإذا كانت عدد الحيوانات المنوية أقل من خمسة فإن الإخصاب يكون ضعيفاً.

فى الوضع الطبيعى للعينة :

الكمّيات الطبيعية للحيمن ترى في العيّنة.
الحيمن يتقدّم للأمام خلال المخاط العنقي.
يمتدّ المخاط على الأقل 2 الى 5 سنتيمتر.
يجفّف المخاط في نمط fernlike.

فى العينة غير الطبيعية :

المخاط لا يستطيع التقدم في 2 الى (5 سنتيمتر).
المخاط لا يجفّف في نمط fernlike.
لا حيمن أو نسبة مئوية كبيرة من الحيمن الميت يريان في العيّنة.
الحيمن يتثاقل.

يلجأ الطبيب للفحص لتحديد ما يلي:-

1- فحص مرونة المادة المخاطية حيث أن الحيوانات المنوية السليمة لا تستطيع أن تمر إذا كانت كثافتها عالية.

2- الأجسام المضادة: عنق الرحم أكثر أجزاء الجهاز التناسلي في إفرازه للأجسام المضادة لدى المرأة يتبعه الطبقة الداخلية للرحم، قناة فالوب، قناة البيض، وسائل جرين، تتكون المناعة موضعيا. مثلاً وجود الحيوانات المنوية داخل المهبل تسبب تكون أجسام مضادة في عنق الرحم بالإضافة إلى أجسام مضادة في الدورة الدموية.

إن عنق الرحم مغطى بخلايا البلازما وكذلك يحتوي المخاط على البروتين الذي يدخل في تركيب الأجسام المضادة. وتكون بروتين أجسام المناعة تختلف كميته حسب أوقات الدورة الشهرية حيث يقل باقتراب الاباضة وتكون نسبة إفرازه أقل في الغشاء الداخلي للرحم.

[ads4]
6 ردود

التعليقات مغلقة