حلقه نقاش البلانك BLANK المُستخدم في الفحوصات المخبرية وخاصة الكيميائية

🔺بسم الله الرحمن الرحيم 🔻
♦ وحياكم الله مشاهدين قناة الكيمياء الحيوية السريرية على تليجرام ،

💠لقاء يتجدد مرة اخرى مع الدكتور سميح عبدالرحمن احد مشرفي هذه القناة @Biochem_Lab

👈وسنتحدث اليوم في هذا اللقاء -ان شاء الله- عن البلانكBLANK المُستخدم في الفحوصات المخبرية وخاصة الكيميائية

ماهيته، اهميته، كيفية استخدامه، وانواعه💭..
نتمنى الاستفادة للجميع.

🔛- بداية دكتور.. ماذا يعني البلانك في الفحوصات المخبرية وخاصة الكيميائية؟

👈- مرحبا بك اخي علاء وبكل متابعين قنوات #الطب_المخبري
و سنبدأ بضرب مثال بسيط لتتوضح الفكرة اكثر فيما بعد..

◾▪اذا كان الوزن الكلي لقارورة مياة معدنية هو 400 جرام، فما هو وزن الماء فقط الذي بداخلها؟

◽▫طبعاً لا نعرف الاجابة بالضبط الا اذا عرفنا اولاً وزن القارورة وهي فارغة واستبعاده بالتصفير او الطرح من الوزن الكلي للقارورة المحتوية على الماء.

🔹ضع قارورة فارغة على الميزان، صفّر وزنها وليكن مثلاً 20 جرام، زن القارورة المحتوية على الماء ستلاحظ ان الوزن اصبح 380 بعد التصفير بدلاً من 400 قبل التصفير وهو وزن الماء فقط.
🔹او – بطريقة الطرح في حال كان الميزان لا يدعم خاصية التصفير

🔹- ضع قارورة فارغة على الميزان، دوّن وزنها وليكن الوزن مثلاً 20 جرام، استخدم معادلة الطرح لايجاد وزن الماء فقط : الوزن الكلي – وزن القارورة الفارغة.

400 – 20 = 380 gram

🔸هذا الاستبعاد لوزن القارورة الفارغة لمعرفة وزن الماء، هو ما نعرفه في روتين عملنا اليومي في المختبر بـ “البلانك”.

🔸فالبلانك في الفحوصات المخبرية معناه: تصفير او طرح امتصاصية المواد المتداخلة من قيمة الامتصاصية الكلية للتيست .

*الامتصاصية الكلية للتيست هي:( امتصاصية المواد المتداخلة + امتصاصية المادة تحت الفحص ).

🔸عند عبور شعاع ضوئي ذو طول موجي مناسب خلال خلية قياس تحتوي على مادة نحن بصدد قياس تركيزها، يجب ان تكون الامتصاصية التي نحصل عليها ناتجة عن هذه المادة فقط دون سواها، وان لا تكون هناك مواد اخرى امتصت جزء من الضوء و شاركت به في قيمة هذه الامتصاصية الناتجة.
🔸بمعنى اخر يجب الحصول على صافي امتصاصية – بقدر الامكان – معزية للمادة الهدف فقط، صافي الامتصاصية هذا يمكن الحصول عليه بإستخدام البلانك.
🔅هناك الكثير من المواد، سواء كانت موجودة ضمن محلول الفحص او ضمن المصل المُضاف للمحلول، تكون لها امتصاصية مشابهة او قريبة من امتصاصية المادة الهدف وتمتص الضوء عند نفس الطول الموجي المُستخدم. مثل هذه المواد تسمى بالمواد المتداخلة او
Interfering substance/s
والتي يجب التخلص من امتصاصيتها بتصفيرها او طرحها تماما كما فعلنا في مثال قارورة المياة المعدنية في الاعلى.

وكيف يتم التخلص من امتصاصية هذه المواد المتداخلة دكتور؟ أي كيف نستخدم البلانك في التصفير او الطرح؟

👈هناك عدة طرق للتخلص من امتصاصية المواد المتداخلة مثل التحويل و البلانك:
التحويل ليس لنا نحن أي يدٍ فيه ونسرده هنا كمعلومة فقط… فماهو التحويل؟؟
اذا حدث وان كانت هناك مواد او مركبات في الوسط ، تمتص الطاقة الضوئية ، عند نفس او بالقرب من الطول الموجي المُستخدم للمادة المُراد قياسها ، فإننا نضطر الى تحويل المادة الهدف الى مادة اخرى جديدة، لها امتصاصية بعيدة عن المواد او الجزيئات المتداخلة. وهذا لا نعمله نحن المخبريين العاديين وانما تعمله شركات تصنيع المحاليل بعد دراسات و بحوثات تم اعتمادها من قِبَل هيئات او منظمات معتمدة.
◎●━ @Biochem_Lab ━●◎•

[ads4]

⛔هلا اوضحت لنا اكثر دكتور؟ مع امكانية ان تضرب لنا مثلاً لنفهم و نستفد اكثر؟

👈نعم.. اذا اخذنا الجلكوز – بطريقة الجلكوز اوكسيداز – كمثال:
الجلكوز – واغلب المركبات العضوئية ، واهمها الماء – تمتص الضوء في المنطقة الحمراء البعيدة، أي عند 1000 نانومتر واكثر ( الجلكوز يمتص الضوء عند 1100 نانومتر )، وانت تعرف ان اغلب المحاليل المستخدمة محضّرة من الماء، وان البلازما او السيرم المُضاف للمحلول ايضاً يحتوي على، بل واغلبه ماء ، فلا ينفع ان تقيس امتصاصية الجلكوز عند هذا الطول الموجي ، لانه وبكل بساطة سيكون للماء والجزيئات السكرية الاخرى المشابهه للجلكوز نصيب كبير في امتصاص طيف الضوء. فنضطر، وبتفاعل كيميائي، الى تحويل جزيئات الجلكوز الى جزيئات مادة اخرى لها امتصاصية بعيدة عن امتصاصية الماء والمواد المتداخلة الاخرى حتى نتفادى امتصاصية هذه المواد.

👈ففي طريقة قياس الجلكوز بالجلكوز اوكسيداز، والذي يكون فيه الناتج النهائي لتفاعل الجلكوز مع الانزيم هو ( كوينون امين )، يتم استخدام طول موجي 505 nm بدلًاً من 1100. عند هذا الطول الموجي الجديد للمادة الجديدة لا تستطيع جزئات الماء ولالمواد المشابهة للجلكوز ان تمتص طيف الضوء 505 نانومتر،
👈ونكون بهذا التحويل قد استبعدنا امتصاصية زائدة كبيرة كانت ستنتج لو اننا استخدمنا 1100 نانومتر لقياس جزيئات الجلكوز نفسها.
🅱º°‘¨([ @Biochem_Lab ])¨‘°º🅱

♦حسناً.. اذا كان يمكن تحويل المادة التي نريد قياسها الى مادة اخرى جديدة تماماً، لها امتصاصية مغايرة بعيدة عما تمتصّه المواد المتداخلة،،،
⏮ فلماذا او ما فائدة استخدام البلانك في روتين عملنا اليومي دكتور؟ اقصد انه اذا كنا بهذا التحويل قد تفادينا امتصاصية المواد المتداخلة، فلما البلانك اذاً ؟
🔹رغم التحويل الذي ذكرناه للمادة الهدف الى مادة اخرى، تفرض عليك ظروف التفاعل التي ستتبعها ان تستخدم مواد في صناعة المحلول تكون ضرورية إما لتحضير المحلول او ضرورية للمحافظة على استقراريته.. قد تكون هذه المواد ذا لون او يمكن لها ان تمتص ولو جزءً بسيطاً من طيف الضوء الذي ستستخدمه لقياس المادة الجديدة فتُشارك به في قيمة الامتصاصية الكلية للتيست.
🔹فنستبعد هذه الامتصاصية المتداخلة التي فرضتها الظروف بعمل “البلانك”.
🔹ولو جئت الى مقارنة قيمة الامتصاصية للمواد المتداخلة قبل وبعد التحويل تجد ان الفارق يكون كبيراً جداً.
🔹فبعد التحويل تكون الامتصاصية ناتجة من المادة الجديدة من التفاعل وهو الكوينون امين (اذا اخذنا فحص الجلكوز كمثال ) مع امتصاصية بسيطةجداً للمتداخلات يمكن استبعادها بالبلانك.
🔹بينما قبل التحويل تكون الامتصاصية ناتجة من مواد كثيرة واهمها الماء والمُشكّل نسبة كبيرة جدا للوسط فتتعدى الامتصاصية حينها الحدود التي يشترطها قانون بير-لامبرت في احد قوانينه والذي ينص على: ان يكون النقص في شدة الضوء الخارج – بعد عبوره الوسط – في حدود 20%-80% من شدة الضوء الداخل.

💠 شكرا على هذا التوضيح دكتور.. وجزاك الله عنا خير الجزاء.
اذا دخلنا في موضوعنا الاساسي دكتور.. وهو البلانك..
🔺🔻عرفنا انه يتم تصفير الجهاز بالمحلول اولاً كبلانك، ومن ثم نعمل تيست ونقرأ الامتصاصية، وان هذه الامتصاصية الناتجة بعد التصفير، تكون فقط للمادة المراد معرفة تركيزها.. اليس كذلك؟
🔅 نعم.. تصفّر الجهاز بالمحلول اذا كان له لوناً او يعطي قراءة ولو بسيطة..
🔅بعض الاجهزة ليس بها خاصية التصفير فيمكن قراءة امتصاصية المحلول اولاً كبلانك والاحتفاظ بها، ومن ثم قراءة امتصاصية التيست، وبعدها نطرح امتصاصية البلانك من امتصاصية التيست، كما في مثال قارورة الماء المعدنية السابق ذكره.

🅱º°‘¨([ @Biochem_Lab ])¨‘°º🅱

👈شكرا دكتور.. هل هذه الطريقة السابق ذكرها ( Reagent Blank )

نعملها او تُفلح مع كل الفحوصات؟ وهل هناك طريقة اخرى في حال عدم فلاحها ؟

🔹🔸هذه الطريقة لا تُفلح مع الكل، وانما نعملها اذا كانت المواد المتداخلة التي تمتص جزء من الضوء متواجدة فقط في المحلول، وان لا تتواجد مواد متداخلة اخرى داخل المصل او السيرم المُضاف للمحلول يمكنها ان تشارك في الامتصاص.

🅱º°‘¨([ @Biochem_Lab ])¨‘°º🅱

وكيف العمل اذا كانت المواد المتداخلة توجد مع المصل المضاف للمحلول؟ ألا نستطيع اضافة السيرم الى المحلول في تيوب وقراءته كبلانك؟

🔺🔻 اذا حدث وان وجدت مواد متداخلة في السيرم يمكنها ان تشارك في الامتصاصية، فلا يمكننا اضافة السيرم الى المحلول وتصفير الامتصاصية كبلانك لانه في هذه الحالة –صحيح- اننا نكون قد تخلصنا من امتصاصية المحلول لكن وبنفس الوقت سنكون قد تخلصنا ايضاً من جزء من امتصاصية حقيقية للتيست كان لزاماً علينا ان لا نلغيها والتي نتجت من تفاعل المادة المطلوب معرفة تركيزها عند اضافتها للمحلول.

💠هل من الممكن ان توضح هذه النقطة اكثر؟

🔻🔺تنبّّه ان كل من المادة الهدف والمواد المتداخلة متواجدتان معا في السيرم.
فلو صفرت الجهاز، حتى وان اسرعت بالتصفير بعد اضافة السيرم الى المحلول مباشرة ، ستكون قد صفرت – الى جانب تصفير امتصاصية المتداخلات – جزءً من امتصاصية المادة الهدف المراد قياسها كان يجب ان لا تُصفّر والناتجة بسبب حدوث تفاعل – ولو بسيط – للمادة تحت القياس نفسها عند مزجها مع المحلول. فيكون هذا التصفير على حساب امتصاصية التيست – أي انّ امتصاصية التيست ستكون اقل مما يُفترض بها ان تكون.

🅱º°‘¨([ @Biochem_Lab ])¨‘°º🅱

♦اذاً فما العمل في مثل هذه الحالة دكتور؟ اذا كانت المواد المتداخلة موجودة في السيرم ولا استطيع التخلص من امتصاصيتها بإضافة السيرم الى المحلول خوفاً من بدء تفاعل المادة الاساس نفسها ؟

🔻🔺المواد المتواجدة في السيرم والتي يمكنها ان تعطي امتصاصية تشارك بها الامتصاصية الكلية للتيست على شكلين:

🔸🔹1.من المواد المتداخلة من لا تُحْدث تفاعلاً فلا تُنتج مواد جديدة، ومشاركتها بالامتصاصية تأتي بسبب كون هذه المواد المتداخلة ملوّنة او مُسبببب للتعكُر.

🔹🔸2.ومنها من من لا لون لها وانما الامتصاصية تأتي بسبب تفاعلها مع المحلول وانتاج مادة جديدة يمكنها ان تمتص من طاقة الضوء المُستخدم.. وفي كلا الحالتين لا يمكننا اضافة السيرم للمحلول واستخدامه كبلانك، خوفاً من التخلص من امتصاصية زائدة آتية من استهلال تفاعل المادة تحت الفحص مع المحلول.

🅱º°‘¨([ @Biochem_Lab ])¨‘°º🅱

[ads4]

◼ وماهو الحل دكتور؟

◻الحل لهذه المشكلة يكون بالاتي:

🔹🔸اذا كانت المواد تتداخل بلونها فيمكن فصل المحلول الى محلولين وعمل ما يسمى بالـ
Sample Blank

🔹🔸 بمعنى ان يتم تصنيع المحلول على شكل محلولين ( R1& R2 )
🔹🔸احدهما يحتوي على المواد الاساسية والفعّالة وهو ما يسمى بالـ
Active or Start Reagent
🔹🔸والاخر يحتوي على المواد الغير فعّالة ويسمى بالـ
Innate Reagent
👈فيضاف سيرم الى تيوب يحتوي على المحلول الغير فعّال، ويُضاف سيرم ايضاً الى تيوب آخر يحتوي على خليط من المحلولين ( الفعّال + الغير الفعّال ). 👈فلا يحدث تفاعل في التيوب الاول وسيتم التخلص فقط من لون المواد المتداخلة بإستخدام التيوب كـسامبل بلانك، بينما يحدث التفاعل في التيوب الآخر لانه يحتوي على كلا المحلولين.
🔺🔻مثال على ذلك فحص البليروبين.

💠 شكرا جزيلا على هذا التوضيح دكتور..

◼◾ اما اذا كانت المواد المتواجدة في السيرم لا تتداخل بلونها وانما بتفاعلها وانتاجها لمواد جديدة تشارك المادة تحت القياس في الامتصاص لطيف الضوء ، فلا يمكننا استخدام السامبل بلانك حتى وان فصلنا المحلول الى محلولين، وانما نستخدم ما يُعرف بالـ
Selected Time Windows for Rate Reactions

🔺🔻 مثال على ذلك فحص الكرياتينين..

👈 نرجو مزيداً من التوضيح لهذه النقطة دكتور ولك جزيل الشكر؟

◻◽نعم… في فحص الكرياتينين وبإستخدام طريقة جاف هناك مواد في السيرم غير الكرياتينين كالـ اسيتواسيتات وبعض البروتينات تتفاعل عند وجودها بمحلول الكرياتينين وتعطي لوناً مشابهاً للون الذي يعطيه الكرياتنين فتزيد الامتصاصية الكلية للتيست.

🔆وللتوضيح اكثر:
تخيل اذا فحصت الكرياتينين كما في طريقة البليروبين حتى وان تم فصل المحلول الى محلولين:
👈 ستستخدم تيوب به احد المحلولين كـ بلانك وَ ستستخدم تيوب اخر به خليط من المحلولين كـ تيست.
▪▫في تيوب البلانك لا يحدُثُ اي تفاعل، لا للمواد المتداخلة ولا للكرياتنين، بينما سيحدث في تيوب التيست تفاعل للكرياتنين والمواد المتداخله وستُنتج كلٌ منهما لوناً كونهما متواجدتين في خليط متكامل من المحلول ( خليط من الفعّال وغير الفعّال).
👈 فكيف سيتم التخلص من امتصاصية اللون الزائد الذي انتجته المواد المتداخلة في تيوب التيست اذا لم يكن بمقدور هذه المواد المتداخلة انتاج لوناً مثله في تيوب البلانك .
🔆*ملاحظة: في فحص البليروبين كان لون المواد المتداخلة موجود في تيوب البلانك وتيوب التيست.
🔺🔻اذاً كيف سيتم التخلص من الامتصاصية الزائدة التي تتكون في تيوب التيست ولا تتكون في تيوب البلانك؟
👈هنا يتم استخدام ما يعرف بالـ
Selected Time Windows for Rate Reactions
👈يتم اضافة مواد تغيّر من صفات المحلول وتؤثر على سرعة التفاعل. ففي محلول الكرياتنين وعند زيادة قاعدية المحلول فإن الاسيتواسيتات المُتداخل يتفاعل بسرعة كبيرة في حدود العشرين الثانية الاولى، وسرعة تفاعل البروتينات المتداخلة تكون بطيئة وتبدأ بالتفاعل من بعد دقيقة – دقيقتين، بينما يبدأ وينتهي تفاعل الكرياتنين مابينهما. فتتم قراءة الامتصاصية عند نقطتين: ما بعد انتهاء تفاعل الاسيتواسيتات وقبل تفاعل البروتينات المتداخلة.
👈فتكون القراءة الاولى بعد نصف دقيقة تقريبا ( امتصاصية الاسيتواسيتات )
👈والقراءة الثانية بعد دقيقة ونصف ( مجموع امتصاصية الكرياتنين و الاسيتواسيتات في القراءة الاولى )، بعده يتم طرح القراءة الاولى من القراءة الثانية لنحصل على قراءة الكرياتنين.
🔆لاحظ:
انه سيتم استبعاد اغلب – وليس كل – الامتصاصية التي حدثت في الثوان الاخيرة والناتجة من تداخل المواد البروتينية؛ لأن البروتينات يختلف بداية تفاعلها فجزء منها ما بعد الدقيقة الاولى واغلبها ما بعد الدقيقة الثانية بمعنى ان جزء بسيط منها يبدأ تفاعلها قبل انتهاء تفاعل الكرياتنين لكنها بسيطة ولا تؤثر كثيراً..
👈بينما تداخل الاسيتواسيتات يُستبعد تماماً لانه يحدث في العشرين الثانية الاولى ونحن نبدأ القراءات بعد 30 ثانية.

[ads4]

4 ردود

التعليقات مغلقة